في زاوية تجلسين ..

وراء غضبي و حزني انتي هناك تختبئين ..

تصمتين ولا تتحدثين ، و إلى جدران قلبي تنظرين ..

كيف تجرؤين و بقلبي لازلتي في زاويته تجلسين ..

كلما نظرت إليك تحرقيني و تكوين صدري بحبك الدفين ..

ألم تكتفي كل تلك السنين !!

بجرحي و آلامي تركتني وظننتك بسهولة ستمضين !!

بقيتي هناك في زواية قلبي ،

تحت ركام أوراق حبك و لقلبي كنتي تكتبين ، و لازلتي بي تتنفسين ..

نصفي يشتاق لوجودك بين يدي و حضني ليتك تعلمين ..

ونصفي الثاني يجبرني أن أبقى بعيداً عنك كي لا يضعف قلبي و علي تنتصرين ..

أي نار هذه التي أشعلت بي شوقي إليك رغم هروبي منك كل هذه السنين ..

أنهضي و اذهبي فلم يعد قلبي يتحمل رؤيتك بقربي ..

فقلبي إما سيحتضنك أو سيصرخ بك و يقول لا تجعلي قلبي ينزف أكثر وبغضبي عليك سأحترق عليك و ستحترقين ..

Moyat

3 comments

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s