شيئاً واحداً ..

لو كان بإمكاني إخبارك شيئاً واحداً فقط ..

لو كان بإمكاني أن أرسل اليك تلك الرساله ..

لو أستطيع فقط أن التقيك لآخر مره ..

رغم تلعثمي عند رؤية وجهك،

رغم دمعاتي المكبوته في محجر عيني ،

و رغم قلبي الذي تمزق من بعدك ..

لا زلت أريد ان أخبرك بشيء واحد ..

أجل انت لا تستحق أن تراني او تُمتع نظرك بي ..

لا تستحق أن تكون تحت سقف سمائي ،

أو حتى سماعك أنفاسي ..

إلا انها كلمات لطالما كانت مسجونة بداخلي رغم تراكم الأيام و السنين عليها ..

كلمات أردت منها أن تسحق قلبك بعد مرور كل هذه السنين ..

ربما تسألني لما الأن تريدين أن تخبريني بها ؟؟

لقد مضت دهوراً على ذكر أسمائنا سوياً ..

إجابة لسؤالك : كنت لازلت أ حتفظ بجانبك الجميل فيني

وشئت الآن أن امحي كل ما يتعلق بك من ذكريات جميله أو سيئه ..

أريد أن أرمي بكل ما يخصك فيني ..

أريد لعقلي أن لا يميز أي حرف من أسمك ..

خذلتني و خذلت مشاعري نحوك ..

اعتدت على غيابك أجل ، لكن تلك الكلمات لن تشفي جروحها إلا بإلقائها تلك المشاعر الجريحه على مسمعك و مسمع قلبك ..

و آخر كلماتي لك هي :

شكراً لأنك تركتني ، و شكراً لأنك أهديتني حياة لست تنتمي لها .

Moyat

2 comments

  1. نص ترحل معه رغم المشاعر الحزينة ،، والمشاعر التي مازالت تتألم ،،
    مبدعة جداً ومبهرة ،،،

    دمتِ بخير وسعادة ،،،،

    Liked by 1 person

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s