تلك الوسادة ..

لا احد يعلم اهميتك عزيزتي الوساده ..

فأنت من تحتضنين رؤسنا في كل لليلة نعود بها اليك ..

تتحملين دموعنا و همومنا و صمتنا ..

و أحياناً تفرحين لنومنا بنصف تلك الإبتسامة ..

و تحتفظين باسرار قلوبنا ..

تتحملين الكثير رغم ثقل رؤسنا عليك ..

كُنت دوماً احدثك يا وسادتي عن احلامي ،

و تجعليني ارها بين الحينه و الأخرى ..

و ربما تواسيني و تجمعيني في منامي بأشخاص يتوق قلبي رؤيتهم ..

.. كنت احدثك عن احزاني ،فكنتي لي اقرب من القريب ..

لا زلتي تستمعين الي و تحتضنين

حرقه دمعي أو إبتسامة ثغري..

فأنتي من تفهميني بلمسه مني

دون ان انطق لكِ ..

و لا مكان يؤوي جروحي غير أن

أحضنك و اضع خدي عليكِ..

ممتنة لك و لوجودك يا وسادتي ..

Moyat

2 comments

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s