يا صوَّتها ..

يا صوّتها ..

قصه من الخيال ..

نهض سام مبكراً في يوم إجازته ، و تذكر أنه أراد أن يبتاع أشياءً عن طريق موقع امازون إلكترونياً ..

فتح حاسوبه و تبضع لنفسه كُتباً و أجهزه لمنزله ..

ثم إنتهى من ذلك و أغلق حاسوبه ليمارس رياضه الصباح ..

عاد سام و أستحم ، ثم أعد لنفسه كوباً من القهوة ..

في اليوم التالي وصل الطرد الى منزله ، أستقبل سام طرده و جلس على اريكته متحمساً ليفتح الطرد في صالة الجلوس ..

و إذا به يفتحه ويجد فيه أغراض ليست له !!

ولم يجد كتبه التي طلبها ولا مستلزماته !!!

ذُهل كثيراً و غضب لذلك ..

اخذ هاتفه ليتصل بشركه أمازون واذا برجل يرد عليه،

خدمة العملاء : مرحباً معك جون كيف استطيع أن أخدمك !؟

سام بنبرة حاده : عفواً لقد طلبت با الأمس كتباً و مستلزمات اخرى ، و وصلني طرد اخر لا علاقه له بطلبي !!!

كيف تفسرون هذا الخطأ ..

جون : نعتذر لذلك سيد سام ، أتفهم غضبك و أعدك بتصحيح ذلك .. واعتقد أن السبب في ذلك ربما من شركه البريد في مدينتك ؟ هلا تحققت من رقم طلبك لديهم لربما تجده في فرع آخر من فروع البريد ..

سام غاضباً : سواء كان ذلك كان من قِبلكم أو من مكتب البريد في النهاية هذا ليس خطأي .. هذا لم يحدث معي من قبل !! أتمنى أن تهتم بطردي شخصياً و تخبرني اين هو لأستطيع إستلامه ..

سيد جون : اكرر إعتذاري سيد سام و سأتحقق و أهتم با الموضوع شخصياً ، شكراً لإبلاغك لنا عن طردك و سيتم حل هذا الخطأ .. سألحقك بأي تطورات عن طردك في أقرب وقت ..

متمنياً لك يوماً سعيداً .. طاب يومك سيدي .

اغلق سام الهاتف في قلق .. ثم قرر أن يخرج قليلاً الى تيراسه ليشرب قهوته و ليستنشق هواءً بارداً ليثلج على صدره ..

و بعد ساعه أُرسل جون رساله على هاتف سام قائلاً :

مرحباً سيد سام ، لقد تم ايجاد طردك في مكتب البريد الذي يخص مدينتكم في شارع وينستون بيرغ ..

يمكنك إستلامه من هناك و إرسال الطرد الخاطيء الينا ..

هذا رقم التواصل مع مكتب البريدي 87768….

اتصل سام فوراً على مكتب البريد وكان ينوي أن يكمل صراخه و يسبب ثورة غضب اخرى ، لكنه صُدم بنَفَسِ ذلك الصوت اللطيف ..

ترد جولي : مرحباً ، معك جولي من مكتب رويال للطرود .. كيف أخدمك !؟

أُعجب سام بصوتها لوهله و هدأ عند سماع صوتها ، ثم استجمع نفسه ..

سام مرتبكاً : ممرحباً ، هل هذا مكتب رويال للطرود الذي في شارع وينستون بيرغ!؟

جولي : أجل هذا صحيح سيدي ..

ثم تبادلا معلومات الشحنه و المعلومات الشخصيه لسام .. و اخبرها عن مدى إستيائه عما حدث لطرده ..

تفهمته جولي و احتوت مشكلته بكل ادب ولطف ..

جولي : حسناً سيد سام يمكنك أن تستلم طردك غداً في الساعه الواحده ظهراً ، و سيتم ارسال رسالة لهاتفك الشخصي لتتزود بمعلومات الموقع و رقم الشحنه التي يختص بها فرعنا ، وشكراً لتواصلك معنا .. نراك قريباً ..

أغلق سام المحادثه و تمنى ان حديثهما أستمر ولم ينتهي .. جلس سارحاً بصوتها و لم يفهم بما يشعر ،

ثم استفاق بصوت ابريق الشاي يصفر ..

فا ارتعد قليلاً ، ثم قال في نفسه :

ما الذي حقاً أفعله !!! انه مجرد صوت فتاة لطيفه فقط..

لما اعطيت نفسي مجالاً لتفكير اصلاً !!!

حاول سام أن يشغل نفسه عن صوت جولي كل تلك الساعات ، لكنه فشل في ذلك ولم يستطع ان ينام أو أن ينتظر يوم غد ..

يا صوتاً اخذني معه و أسرني ..

صوتاً نبض له قلبي و قطع أنفاسي ..

أثرت فضولي لرؤيتك و رؤية عيناكِ ..

أخبروني عن عشق من أول نظرة ،

ولم يخبروني عن صوتٍ من جماله

يخترق قلبي و مسمعي ..

لا أفهم سبب تعّلقي بصوتكِ ..

سميه جنوناً ..

سميه هذياناً أو طيشاً ..

كل ما افكر به ،

كيف أنتي !؟

ومن انتي !!

و هل سأستطيع سماع صوتك ؟!

يا من أشغلت قلبي و مسمعي بصوتها ،

اقسم لك أني عشقت صوتك قبل أن أراكِ ..

الجزء الأول Moyat

2 comments

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s